القِيَادة الإستراتيجية و التَمَيُّز المُؤَسَسي في ظل التَنَافُسية

القِيَادة الإستراتيجية و التَمَيُّز المُؤَسَسي في ظل التَنَافُسية

Leadership_21© and Institutional Excellence in
a Competitiveness Environment

Leadership_21© and Institutional Excellence in a Competitiveness Environment

PTST تأليف: زاهر بشير العبدو 

الرقم الموضوعي:  350، عدد الصفحات: 346 ، مقاس 22*14سم
الطبعة الأولى 2019
*نسخة مطبوعة

«لايمكن أن يكون للقيادة جانب مُثّْمِر ما لم تكن المَعّْرِفَة المُفيدة والمُتَجَدِّدَة وسيلتها، والتَطّْبيِق الواعي سُلوكها» ©ZBA.

يشكل هذا الكتاب الطبعة الثانية و المُطَوَّرَة لكتاب «ثُلاثية التَمَيُّز المُؤَسَسي والإدارة الإستراتيجية بالتَكَامُل» من سلسلة FLC التي تَتَمَيَّز بالبساطة بالطرح والحداثة بالتَفكير بما يناسب عالم الإدارة التَطّْبيِقية اليوم، و التي عَمِلنا على توفيرها كنتيجة لقِلِّة -إن لم نقل غياب- كتب الإدارة التَطّْبيِقية.

اعتمدنا في هذا الكتاب على ما طَوَّرناه في وظائف ومهام الإدارة لقيادة المنظمات «المؤسسات-الشركات» والحكومات من حيث المضمون والتنفيذ والأثر، ولاسيما عَبّْرَ نظريتنا في الإدارة بالتَكَامُل ©MBI ومَنّْهَجها التَطّْبيِقي عَجَلِة التَمَيُّز المُؤَسَسي ©PDD، و قَدَّمنا مَنّْهَجنا الجديد في القِيَادة الإستراتيجية ©21_LeaderShip ومُرّْتَكَزاته، وصولاً للتفوق المُؤَسَسي المستمر بما يُحَقِّق للمُنَظَمَة غايتها في البقاء و التَوَسُع و الرِيَادَة، و يحقق المَنّْفَعَة لجميع أصحاب الدَّور الإيجابي©PRH بالمُنَظَمة.

تَنَاولنا مضمون هذا الكتاب عبر أربعة أقسام توزعت عليها فصول الكتاب الستة عشر، حيث تضمن القسم الأول خمسة فصول تَنَاولنا في الفصلين الأول والثاني ماهية ومفهوم مَنّْهَج القِيَادة ©21_LeaderShip ، وتَنَاولنا في الفصل الثالث النِطاق الإستراتيجي، ثم إدارة الوعي المَعّْرِفي بالفصل الرابع، ومن ثم إدارة التَكَامُل في الفصل الخامس.

أما القسم الثاني فقد تضمن ثلاثة فصول، تَنَاولنا في الفصل السادس آليات تغيير السلوك وضوابطه وآلياته، ثم دوائر السيطرة في الفصل السابع، ومن ثم نماذج إدارة التغيير تمهيداً لتقديم نموذجنتا الجديد “نموذج التَفَوُّق” في الفصل الثامن.
وتضمن القسم الثالث أربعة فصول، ناقشنا في الفصل التاسع المَيِّزَة التَنَافُسية ومقوماتها، ثم تَنَاولنا في الفصل العاشر واقع الموارد البشرية، وآليات تَثّْمِيرها، ثم حَلّْلَنا في الفصل الحادي عشر موارد المُنَظَمة ودورها في خلق المَيِّزَة، ومن ثم ناقشنا إستراتيجيات التنافس العامة كمُقَدِّمَة لطرح استراتيجتنا الجديدة “ استراتيجة التَفَوُّق” في الفصل الثاني عشر.
على حين تضمن القسم الرابع أربعة فصول ناقشنا في الفصل الثالث عشر دور الإطار الوطني، ومفهوم التَنَافُسية، ومُؤَشِراتها في الفصلين الرابع والخامس عشر، ومن ثم طرحنا وجهة نظرنا في تَصنيف المنظمات في الفصل السادس عشر.

يجيبكم هذا الكتاب على : مإذا تَحتَاج لتَقود مُنافِسيك؟
نسأل الله التوفيق
PTSTتأليف: زاهر بشير العبدو 

استنبول – جون 2019/ شوّال 1440

———

للحصول على نسخة من هذا الكتاب او معرفة المزيد عن مضمونه من الرابط التالي:
http://bit.ly/2Xskd8k
لتحميل ملخص عن الكتاب فضلاً اضغط هنا

Share

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

captcha

Please enter the CAPTCHA text

error: Content is protected !!